أصدقاء التل
اهلا وسهلا بك معنا أخي الكريم

أذا كانت هذه زيارتك الاولى فنتمنى ان تعجب بمنتدانا وان تستفيد معنا

ونتمنى ان تكون عضوا بفريق الاعضاء المميزين


((أعضاء منتدى أصدقاء التل ))



 
الرئيسيةاصدقاء التلالتسجيلدخول
لاتنسى ذكر الله . اقم صلاتك قبل مماتك . يا رضى الله ورضى الوالدين  . الجنة تحت اقدام الامهات  . لا أله الا الله محمد رسول الله . سبحان الله والحمد لله والله أكبر
اللهم اكفني بحلالك عن حرامك واغنني بفضلك عمن سواك، اللهم اني اعوذ بك من الهم والحزن والكسل والبخل وضلع الدين وغلبة الرجال

اللهم احقن دماء المسلمين

شاطر | 
 

  سورة المائدة 005 لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبدالجليل
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 358

مُساهمةموضوع: سورة المائدة 005 لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي   الجمعة ديسمبر 17, 2010 2:19 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين، اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا، إنك أنت العليم الحكيم، اللهم علمنا بما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا وزدنا علماً، وأرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه، واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه، وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين.
الله عز وجل يريدنا أن نكون قوامين لأن القوامة أعلى درجة من الاهتمام والإخلاص :


أيها الأخوة الكرام، مع الدرس العاشر من دروس سورة المائدة ومع الآية الثامنة وهي قوله تعالى:
﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلَّا تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ ﴾
أيها الأخوة، كما هي الحقيقة دائماً، الله عز وجل يخاطب الناس بأصول الدين، يلفت نظرهم إلى وجود الله عز وجل، وإلى وحدانيته، وإلى كماله، لكن الذين آمنوا بالله، آمنوا به موجوداً، وواحداً، وكاملاً لهم خطاب آخر، يخاطبهم بفروع الدين، وكأن معنى الآية: يا من آمنتم بوجودي، ووحدانيتي، وكمالي، يا من آمنتم بأسمائي الحسنى، وصفاتي الفضلى، افعلوا كذا وكذا، الله عز وجل يقول:
﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ ﴾
كلكم يعلم أن اسم الفاعل له صيغة، والمبالغة لها صيغة، فالذي يقف على قدميه يقال له: قائم، والذي يعالج قطعة من الخشب مرة واحدة يقال له: ناجرٌ، والذي يصيد سمكة واحدة في حياته يقال له: صائد، أما الذي يعتاد صيد السمك فيقال له: صياد، والذي يبالغ في القيام يقال له: قوام، فالله عز وجل لا يريدنا أن نكون قائمين فحسب، بل يريدنا أن نكون قوامين، فهي أعلى درجة من الاهتمام، وأعلى درجة من الإخلاص، وأعلى درجة من التطبيق.

الجهد والسعي والمثابرة والإلحاح والصدق يجب أن يكون لله وحده :


قال تعالى:
﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ ﴾
أي أن حركة الإنسان في الحياة يجب أن تكون سعياً حثيثاً، وجهداً كبيراً، وصبراً مبالغاً فيه:
﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ ﴾
لكن هذه الحركة، وهذا النشاط، وهذا الاهتمام، وهذا التصحيح، وتلك المراجعة، وهذه المتابعة، لمن؟ لله، أشخاص كثيرون يتحركون من أجل مصالحهم، يتحركون من أجل حظوظهم، من أجل شهواتهم، هناك فريق يسعى للسيطرة على الآخرين، هناك فريق آخر يسعى لجمع الدرهم والدينار، هناك فريق ثالث يسعى للانغماس في المتع الرخيصة، ولكن الله سبحانه وتعالى في هذه الآية الكريمة يطلب منا أن يكون جهدنا ونشاطنا وحركتنا في الحياة بأعلى درجة من النشاط، وبأعلى درجة من الإخلاص:
﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ ﴾
أحياناً الإنسان يسعى بجهد غير معقول لبلوغ هدف، هذا النموذج من الجهد والسعي والمثابرة والإلحاح والصدق والمتابعة والتصحيح، هذا الجهد يريدنا الله أن نقوم به ولكن لله:
﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ ﴾
حينما يؤمن المؤمن تصير كل أهدافه وميوله لله عز وجل :


أخواننا الكرام، ما من إنسان على وجه الأرض من ستة آلاف مليون إلا ويتحرك، قال تعالى:
﴿ وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَى * وَالنَّهَارِ إِذَا تَجَلَّى * وَمَا خَلَقَ الذَّكَرَ وَالْأُنْثَى * إِنَّ سَعْيَكُمْ لَشَتَّى ﴾
[ سورة الليل: 1-4]
كل إنسان في ذهنه شيء يسعى إليه، وقلّما تجد إنساناً جهده، وسعيه، ومثابرته، وبحثه، ومراجعته تكون هذه الحركة المتعددة لله، يقول الله:
﴿ قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * لَا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ ﴾
[ سورة الأنعام: 162-163]
فكل إنسان يتحرك، وحركته إن كانت من دون إيمان لا ينتفع بها، فإذا مات انتهى كل شيء، لكن المؤمن يجعل حركته لله، حتى التي يألفها معظم الناس، المؤمن إذا تزوج يقصد مرضاة الله عز وجل، وإذا عمل يقصد كفاية نفسه، وأهله، وخدمة المسلمين، ونصحهم، وتقديم نموذج كامل للتاجر المسلم، وحينما يؤمن المؤمن تصير كل أهدافه وميوله لله عز وجل:
﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ ﴾
فالإنسان يطلب العلم، ويأتي من مكان بعيد ليستمع إلى تفسير كتاب الله، أو يقصد إنساناً ليعلمه أحكام الله، فيقدِّم من ماله، من وقته، من جهده، من عرقه الشيء الكثير:
﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ ﴾
عادات المؤمن عبادات وعبادات المنافق سيئات :


هذا الذي ينبغي أن نكون عليه، أن يكون جهدنا وسعينا، بل وحركتنا ونشاطنا وأوقات فراغنا لله عز وجل:
﴿ قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * لَا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ ﴾
[ سورة الأنعام: 162-163]
أيها الأخوة الكرام، عادات المؤمن عبادات، وعبادات المنافق سيئات، هل تستطيع أن تقصد بزواجك مرضاة الله عز وجل؟ وهل تستطيع أن تقصد بدراستك الجامعية مرضاة الله عز وجل؟ وهل تستطيع أن تقصد بحرفتك مرضاة الله عز وجل؟ وهل تستطيع أن تقصد بمعاملتك لأسرتك مرضاة الله عز وجل؟ هذا هو المؤمن حركته نشيطة ولله، المؤمن يتحرك، والذي لا يتحرك ليس مؤمناً، لأنه ما إن تنطبع حقيقة الإيمان في قلب المؤمن إلا وتعبر عن ذاتها بذاتها بحركة نحو الخلق، فالمؤمن يعين أخاه، ويرشده، ويأخذ بيده، وينصحه، ويعفو عنه، يبحث عن عمل صالح يتقرب به إلى الله عز وجل، يطعم تارة المسكين، يأوي الغريب، يطعم الجائع، يكسو العاري، ينصح الضال، فهو في حركة ونشاط، حركة ظاهرة بل صارخة، هذا هو المؤمن، هذا معنى قوله تعالى:
﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ ﴾
يجب أن تكون هذه الحركة في سبيل الله، لكن هذا العصر الذي نحن فيه حبطت فيه الأعمال، حتى لو رأيت عملاً إنسانياً طيباً، يقال لك: هذا العمل من أجل أصوات الناخبين، لم يبتغِ به صاحبه وجه الله عز وجل، من أجل الانتخابات، حتى لو كنت دقيقاً في معاملتك من أجل أن تربح هذا التشويق، يحتاج إلى صدق، وإلى إتقان، وإلى أمانة، حتى القيم الأخلاقية العريقة التي هي سبب دخول الجنة فرغت من مضمونها، وأصبحت من نوع العمل، من نوع العمل الذي يعود على صاحبه بالربح:
﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ ﴾
أيّ شيء يقرّبك إلى الله فهو عبادة :


أيها الأخوة الكرام، الحقيقة حرفتك لله، شراء ملابسك لله، ينبغي أن تظهر بمظهر يليق بالمؤمن، أنت على ثغرة من ثغر الإسلام فلا يؤتين من قبلك، إدارة بيتك لله ووفق منهج الله، إدارة مالك لله وفق منهج الله، إدارة وقتك لله وفق منهج الله:
﴿ كُونُوا قَوَّامِينَ ﴾
هناك إنسان نائم، وإنسان مستلقٍ على السرير كأنه نائم، لكنه لم ينم، وهناك إنسان مضطجع، وإنسان قاعد، وإنسان قائم، وإنسان قوام، حالات الحركة من نوم، وقبله، واستلقاء، وقبل اضطجاع، وقبله قعود، وقبله قيام، والمؤمن يجب أن يكون قواماً لله عز وجل، حركتك في الحياة هذه أوسع كلمة، وأشمل كلمة، حركتك في الحياة، شراء بيت، زواج، دراسة جامعية، تأسيس شركة، علاقات اجتماعية، احتفال، تعزية، كل حركاتك، وسكناتك، ومناسباتك، وإقامتك، وسفرك، وعملك، وجدّك، ونشاطك، وقت الجد، ووقت الفراغ لله، ليس معنى هذا أن تنقطع للعبادة، ولكن حينما تنفع المسلمين فأنت في عبادة، وحينما تقري الضيف فأنت في عبادة، وحينما تطعم الطعام فأنت في عبادة، وحينما تدعو أخوانك إلى جلسة يتلى فيها القرآن، وفيها ذكر الله عز وجل عبادة، فالعبادة منوعة جداً، أي شيء يقرّبك إلى الله فهو عبادة، إنْ في التفكر، وإنْ في المطالعة، وإنْ في اللقاء، وإنْ في إلقاء المحاضرة، وإنْ في السفر، وإنْ في الحضر:
﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ ﴾
حركتك لله، والله عز وجل يرضيه أن تكون إنساناً صالحاً، إنساناً خيراً، إنساناً معطاء:
﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ ﴾
كلمة الحق لا تقطع رزقاً ولا تقرب أجلاً :


الآن إنْ لم يكن الإنسان قواماً لله، كان مقصراً، وكان منحرفاً، وكان مسيئاً، بل كان ظالماً، ما الذي يضمن أن يصحح الخطأ؟ ما الذي يضمن أن يزول الظلم؟ ما الذي يضمن أن يصحح المسار في المجتمع؟ أن تكون شاهداً بالعدل، لأن المنحرف إذا شهد له أناس على أنه ليس منحرفاً ضاعت معالم الحق، كما أنك مطالب أن تكون قواماً لله، مطالب أن تكون ناطقاً بالحق، وينبغي ألا تأخذك في الله لومة لائم، ينبغي أن تقول الحق ولو كان مراً، ينبغي أن تنطق بالحق ولو كان على أقرب الناس إليك، ينبغي أن تكون عدلاً، الأصل أن تكون قواماً لله، لو حدث انحراف أو تقصير، أو ظلم أو تعدٍّ، الآن موقفك أن تشهد بالعدل، فلو شهد الإنسان بالعدل اتضحت معالم الحق وانحسر الباطل، أما لو تواطأ الناس على أن يدعموا المنحرف بشهادة باطلة ضاعت معالم الحق، إذاً كما أنك مطالب أن تكون قواماً لله، مطالب أن تشهد بالعدل ولو كانت الشهادة تكلفك شيئاً كبيراً، لأن كلمة الحق لا تقطع رزقاً ولا تقرب أجلاً:
﴿ كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ ﴾
وأحياناً أيها الأخوة، شهادة منصفة تحق حقاً، وتبطل باطلاً، شهادة حقٍّ تغيّر مجرى القضية بأكملها، متى ييأس الإنسان؟ إذا ضاع الحق في المجتمع.
أحد زعماء بريطانيا عقب الحرب العالمية الثانية جمع وزراءه، وسألهم واحداً وَاحداً، سأل وزير الصناعة: كيف المعامل عندك يا سيد فلان؟ قال: المعامل كلها محترقة، وسأل وزير الزراعة: كيف الزراعة عندك؟ قال: الحقول محترقة، سأل وزير الخزانة: كيف المال عندك؟ قال: الخزائن خاوية، ليس فيها شيء، سألهم واحداً وَاحداً، فلما وصل إلى وزير العدل سأله: كيف العدل عندك؟ قال: بخير، فقال هذا الزعيم البريطاني: كلنا إذاً بخير، فحينما يحق الحق، ويبطل الباطل، حينما تستطيع أن تأخذ حقك من أي إنسان كائناً من كان فنحن في خير، هذا الوضع الصحي الراقي الذي يليق ببني البشر مغطًّى بهذه الكلمة:

﴿ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ ﴾
تشهد بالعدل، ولو على نفسك.

إن لم نشهد شهادة عدل ضاعت الحقوق وإذا ضاعت الحقوق يئس الناس من هذا الدين:
يروي التاريخ أن قاضياً طلب شاهداً من سيدنا علي رضي الله عنه، فسيدنا عليُ لم يكن له شاهد في هذه القضية إلا ابنه، فالقاضي قال لسيدنا علي: يا أمير المؤمنين، لا تُقبل شهادة الابن لأبيه، فأتني بشاهد آخر، ليس عنده شاهد آخر، فحكَم للطرف الآخر وهو يهودي، عندئذ أسلم هذا اليهودي، أيعقل أن هذا القاضي يحكم لي على أمير المؤمنين، معه شهود، ولكن الشهود أولاده، وفي القضاء لا تقبل شهادة الابن لأبيه؟ الشهادة الإيجابية لا تقبل، فاعتذر، بهذا قامت السماوات والأرض وبهذا انتصر المسلمون على أعدائهم، بالحق والعدل.
يروى أن قاضياً قال له غلامه: هذا الطبق من التمر من الرطب جاء به رجل، قال له: صفه لي، قال: صفته كيت وكيت، علم أنه أحد المتخاصمين عنده، قال له: ردّ الطبق، في اليوم التالي، تمنى القاضي أن يكون الحق مع الذي قدم الطبق، مع أنه لم يقبله، في اليوم الثالث التقى مع أمير المؤمنين، وطلب منه أن يعفيه من منصب القضاء، قال: ولمَ؟ قال: لأنني لست أهلاً لهذا المنصب، لأنني تمنيت في اليوم التالي أن يكون الحق مع الذي قدم الطبق، مع أني لم آخذه، فكيف لو أخذته؟

﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ ﴾
إن لم نشهد شهادة عدل ضاعت الحقوق، وإذا ضاعت الحقوق يئس الناس من هذا الدين، لماذا ـ إن صح التعبير ـ يخرج الناس أحياناً من دين الله أفواجاً؟ لأن هذا الدين ما رأوا فيه إلا العبادات الشعائرية، لم يروا البطولات التي تلفت الأنظار، بطولات إحقاق الحق، وإبطال الباطل، نصرة المظلوم، هذا لم يُرَ.

أخلاق الحرب شيء وأخلاق الدعوة شيء آخر :


أيها الأخوة الكرام، يقول الله عز وجل:
﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ ﴾
هذا هو التوجيه الإلهي، لكن ما الذي يحصل؟ أن المؤمن له خصم تقليدي وهو الكافر:
﴿ وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ ﴾
أي لا يحملنكم:
﴿ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلَّا تَعْدِلُوا ﴾
أي هؤلاء أعداء المؤمنين التقليديون، فينبغي أن نعامل الطرف الآخر بأعلى درجات العدل والإحسان، لأن أخلاق الحرب شيء، وأخلاق الدعوة شيء آخر، ففي الحرب:
﴿ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ ﴾
[ سورة التوبة:73]
هذه أخلاق الجهاد، ولكن في السلم:
﴿ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ ﴾
[ سورة فصلت: 34]
الإسلام لا ينتشر بشيوع العبادات الشعائرية ولكنه ينتشر بالعبادات التعاملية :


قال تعالى:
﴿ وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلَّا تَعْدِلُوا اعْدِلُوا ﴾
أيها المؤمن مع من؟ مع الطرف الآخر، مع خصومكم، مع الكفار:
﴿ اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى ﴾
عدلكم أقرب إلى طاعة الله، وعدلكم معهم يجعلهم أقرب إلى الله، وعدلكم معهم يجعلهم أقرب إليكم:
﴿ اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى ﴾
أنا أيها الأخوة متأكد بفضل الله عز وجل أن الإسلام لا ينتشر بشيوع العبادات الشعائرية، ولكنه ينتشر بالعبادات التعاملية، فالصادق داعية، وإن لم ينطق بكلمة حق، والأمين داعية آخر، والعفيف داعية ثالث، لأن الله عز وجل حينما بعث النبي عليه الصلاة والسلام بعثه بمكارم الأخلاق، ففي الحديث عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
((إِنَّمَا بُعِثْتُ لِأُتَمِّمَ صَالِحَ الْأَخْلَاقِ))
[أحمد عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ]
ولما سأل النجاشي جعفر بن أبي طالب رضي الله عنه: حدثني عن الإسلام، أجابه سيدنا جعفر فقال:
((... أَيُّهَا الْمَلِكُ كُنَّا قَوْماً أَهْلَ جَاهِلِيَّةٍ نَعْبُدُ الْأَصْنَامَ وَنَأْكُلُ الْمَيْتَةَ وَنَأْتِي الْفَوَاحِشَ وَنَقْطَعُ الْأَرْحَامَ وَنُسِيءُ الْجِوَارَ يَأْكُلُ الْقَوِيُّ مِنَّا الضَّعِيفَ فَكُنَّا عَلَى ذَلِكَ حَتَّى بَعَثَ اللَّهُ إِلَيْنَا رَسُولاً مِنَّا نَعْرِفُ نَسَبَهُ وَصِدْقَهُ وَأَمَانَتَهُ وَعَفَافَهُ فَدَعَانَا إِلَى اللَّهِ لِنُوَحِّدَهُ وَنَعْبُدَهُ وَنَخْلَعَ مَا كُنَّا نَعْبُدُ نَحْنُ وَآبَاؤُنَا مِنْ دُونِهِ مِنْ الْحِجَارَةِ وَالْأَوْثَانِ وَأَمَرَنَا بِصِدْقِ الْحَدِيثِ وَأَدَاءِ الْأَمَانَةِ وَصِلَةِ الرَّحِمِ وَحُسْنِ الْجِوَارِ وَالْكَفِّ عَنْ الْمَحَارِمِ وَالدِّمَاءِ وَنَهَانَا عَنْ الْفَوَاحِشِ وَقَوْلِ الزُّورِ وَأَكْلِ مَالَ الْيَتِيمِ وَقَذْفِ الْمُحْصَنَةِ... ))
[أحمد عَنْ أم سلمة ]
الإسلام لا ينهض ولا يجلب أنظار الناس إليه إلا حينما يتمسك المسلمون بالقيم الأخلاقية، حينما يحدثون صدمة للطرف الآخر، ما هذا الورع؟ ما هذه الأمانة؟ ما هذا الصدق؟ ما هذا الإنصاف؟ عندها يدخل الناس في دين الله أفواجاً.

ما من شيء يقنع الكافر بكفره كمسلم يقصر في تطبيق دينه :


واللهٍ الذي لا إله إلا موقف أخلاقي واحد أنفع من ألف محاضرة، موقف فيه عفة، موقف فيه صدق، موقف فيه أمانة، فهو أكبر مؤثر في جلب الناس إلى هذا الدين، ولكن مهما كنت فصيحاً ومتكلماً، ولم يكن عملك كما ينبغي نفرَ الناسُ منك، دققوا في هذه الآية:
﴿ وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلَّا تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى ﴾
إذا سافر المسلم إلى بلد بيننا وبينه تمثيل دبلوماسي عن طريق السفارات، هل يحق له أن يشتري ببطاقة الائتمان ولا يدفع الثمن؟ يكون قد أساء إلى هذا الدين إساءة كبيرة، المسلم أمين، المسلم صادق، كيف تقنعهم بدينك إن لم تكن صادقاً؟
لذلك أيها الأخوة، تكاد تكون المشكلة على النحو التالي، حينما يرى الطرفُ الآخر مسلماً غيرَ ملتزمٍ، حينما يرى مسلماً لا يصدق، حينما يرى مسلماً لا يفي بوعده، حينما يرى مسلماً لا يحقّق عهده، حينما يرى مسلماً يحتال عليه، هذا المسلم المقصر الخاطئ المنحرف يقنع الطرف الآخر أنه على حق، وهذا معنى قوله تعالى:


﴿ رَبَّنَا لَا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِلَّذِينَ كَفَرُوا ﴾
[ سورة الممتحنة: 5 ]
أي يا رب لا تجعلني سبباً كي أفتن الكافر بكفره، إذا رأى الكافرُ المسلمَ الكاذبَ والمقصرَ، والذي يدلي بتصريح كاذب، والذي يخلف وعده، والذي لا ينجز عهده، ماذا يقول في نفسه؟ يقول: ليسوا على حق، أنا على حق، أنا أصدق ولا أكذب، أنا أتقن عملي، أنا عند وعدي وعند عهدي، فلذلك ما من شيء يقنع الكافرَ بكفره كمسلم يقصر في تطبيق دينه، والآية دقيقة جداً:
﴿ رَبَّنَا لَا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِلَّذِينَ كَفَرُوا ﴾
[ سورة الممتحنة: 5 ]
علينا أن نتقي غضب الله وعقابه ونقمته وفُجاءة حسابه :


هذه الآية أيها الأخوة:
﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلَّا تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى ﴾
أي إذا عدلت مع الطرف الآخر كنت أقربَ إلى الله أنت، وإذا عدلتَ مع الطرف الآخر قربته إلى الله، وإذا عدلت مع الطرف الآخر قربته إليك، اقتربت أنت، وقرّبته إليك، إذا كنت عادلاً مع الطرف الآخر:



﴿ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ ﴾
هذا تهديد أيضاً أي اتقوا غضب الله، اتقوا عقابه، اتقوا نقمته، اتقوا فُجاءة حسابه:
﴿ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ ﴾
للفعل (قسط) معنيان متعاكسان :


يا أيها الأخوة، بقيت ملحوظة على كلمة القِسْط، فقسَط يقسط قسطاً أي عدَل، وقسَط يقسط إقساطاً أي ظلم، هذا الفعل له معنيان متعاكسان، لكن أقسط أزال الظلم.
﴿ وَأَمَّا الْقَاسِطُونَ فَكَانُوا لِجَهَنَّمَ حَطَباً ﴾
[سورة الجن: 15 ]
قسط يقسط ظلم يظلم، قسط يقسط عدل يعدل، أقسط يقسط أزال الظلم، فقسط عدَل ابتداء، أقسط أزال الظلم، فكان عمله عدلاً، ومما يروى أن رجلاً دخل على بعض الأمراء فقال له: أنت قاسط عادل، قال: أتدرون ماذا قال لي؟ قال لي: أنت ظالم كافر، فقالوا: كيف؟ قال: بقوله تعالى:
﴿ وَأَمَّا الْقَاسِطُونَ فَكَانُوا لِجَهَنَّمَ حَطَباً ﴾
[سورة الجن: 15 ]
وقوله:
﴿ ثُمَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ يَعْدِلُونَ ﴾
[سورة الأنعام: 1 ]
إذاً القسط العدل، الإقساط، أقسط إقساطاً إزالة الظلم:
﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلَّا تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُوا اللَّهَ ﴾
أي اتقوا عقابه، واتقوا غضبه، واتقوا عذاب الدنيا، واتقوا عذاب النار:
﴿ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ ﴾
بإمكانك أن تعمل عملاً في ظاهره جيد، ولكن في حقيقته ليس بجيد، مَن هو الخبير بعملك؟ الله جل جلاله يعلم السر وأخفى.

ما ينتظر المؤمن من نعيم وما ينتظر الكافر من جحيم :


ثم يقول الله عز وجل:
﴿ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ عَظِيمٌ ﴾
الأخطاء التي تابوا منها تُمحى، وتنتظرهم سعادة أبدية لا توصف:
﴿ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ ﴾
عما سلف منهم من خطأ:
﴿ وَأَجْرٌ عَظِيمٌ ﴾
هذا ما ينتظرهم من نعيم مقيم في جنة عرضها السماوات والأرض، وبالمقابل:
﴿ وَالَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِآيَاتِنَا أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ ﴾
هذا الذي كفر، أي لم يصدق بما جاء به النبي عليه الصلاة والسلام، وبما جاء به القرآن، وأعرض عن الله مع التكذيب:
﴿ وَالَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِآيَاتِنَا أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ ﴾
أصحاب الهلاك في الدنيا والآخرة.

والحمد لله رب العالمين
[/center]

****************************
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
فارس ليل انا فاسمعوني
إسمعوا صوتا بلا هويه
لا تسكتوني كما أسكتم البندقية
فأنا مقاتل لااا مجادل على التراب أو القضية
من أجل هذا اسمعوني
علمتموني أن أُقاوم وأن أموت ولا أُساوم
فأين حيفا وأين يافا وأين عكا والبقية أين ميثاقي العظيم وأين أخلاقي الثورية هل أضعتم كل هذا يا عمالقة القضية
من أجل هذا اسمعوني
راح فادي والزكاري لم يخونوا في الوصية
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
alz3im
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 3787

مُساهمةموضوع: رد: سورة المائدة 005 لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي   الجمعة ديسمبر 17, 2010 4:25 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

بارك الله فيك اخي الكريم

نفعنا الله واياكم بهذه الايات

ومن حسن التلاوة هو التفكر بما تأمر به الايات

وبما تنهى عنه وفهم النص وتقبق تعاليمة

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]





****************************
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


ان مع العسر يسرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مسلم حر
وسام الرياضي
avatar

عدد المساهمات : 1352

مُساهمةموضوع: رد: سورة المائدة 005 لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي   السبت ديسمبر 18, 2010 10:13 am

بارك الله فيك اخى العزيز


****************************
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سورة المائدة 005 لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أصدقاء التل  :: منتدى الاصدقاء الاسلامي :: الاسلامي العام-
انتقل الى: