أصدقاء التل
اهلا وسهلا بك معنا أخي الكريم

أذا كانت هذه زيارتك الاولى فنتمنى ان تعجب بمنتدانا وان تستفيد معنا

ونتمنى ان تكون عضوا بفريق الاعضاء المميزين


((أعضاء منتدى أصدقاء التل ))



 
الرئيسيةاصدقاء التلالتسجيلدخول
لاتنسى ذكر الله . اقم صلاتك قبل مماتك . يا رضى الله ورضى الوالدين  . الجنة تحت اقدام الامهات  . لا أله الا الله محمد رسول الله . سبحان الله والحمد لله والله أكبر
اللهم اكفني بحلالك عن حرامك واغنني بفضلك عمن سواك، اللهم اني اعوذ بك من الهم والحزن والكسل والبخل وضلع الدين وغلبة الرجال

اللهم احقن دماء المسلمين

شاطر | 
 

 حــــسن الخلـــق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صفاء القلوب
وسام العطاء
وسام العطاء
avatar

عدد المساهمات : 3277

مُساهمةموضوع: حــــسن الخلـــق   الإثنين نوفمبر 14, 2011 8:14 pm

اللهم صلِّ على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

"
اللهم صلّ‏ على محمد وآله، وحلّني بحلية الصالحين وألبسني زينة المتقين في
بسط العدل، وكظم الغيظ، وإطفاء النائرة، وضم أهل الفرقة، وإصلاح ذات
البين، وإفشاء العارفة، وستر العائبة ولين العريكة، وخفض الجناح، وحسن
السيرة، وسكون الريح، وطيب المخالقة، والسبق إلى الفضيلة، وإيثار التفضل"1.

الصحيفة السجادية


أ- في رحاب الدعاء:


يعرّفنا
الإمام زين العابدين عليه السلام من خلال هذه الفقرة الرائعة من دعائه في
مكارم الأخلاق على الأسس والخطوط العامة المرتبطة بالصلاح والإصلاح التي من
خلالها يمكن للإنسان أن يسلك خطّ الإيمان في العمل سواء في علاقته مع ربه
سبحانه أو مع نفسه أو مع الناس وأن يكون داعياً إلهياً بتجسيد تلك المفاهيم
التي كانت لأجلها الرسالة وعمل لها الأنبياء والأولياء على امتداد أعمارهم
ومهامهم فعن النبي صلى الله عليه و آله وسلم: "إنما بعثت لأتمم مكارم
الأخلاق"2 وفي هذا السبيل كان من عطاءاتهم ما يفوق تصورنا ومن تضحياتهم ما
يعجز عنه الكثير منّا، وما ذلك إلا لعظمة وقداسة هذا الأمر بما يحمل من
أبعاد في الحياة

ومن جملة ما ورد في هذا الدعاء المبارك حسن الخلق الذي
عبَّر عنه عليه السلام بطيب المخالقة: وهو موضوع حديثنا في هذا الدرس وعليه
نسلّط الضوء من خلال الاستعانة بالمأثور عن النبي الأكرم صلى الله عليه و
آله وسلم وعترته الطاهرة عليهم السلام ضمن الحديث عن أهميته وما يترتب عليه
في الحياة الدنيا وفي الحياة الآخرة.

ب- الإسلام وحسن الخلق:


اختصر
النبي صلى الله عليه و آله وسلم المسافة في مقام بيانه لأهمية الخلق الحسن
ومكانته في الدين الحنيف بثلاث كلمات هي: "الإسلام حسن الخلق" كاشفاً في
هذا التعريف عن المعنى الكبير والدور المحوري لبناء الشخصية الإسلامية عبر
الأخلاق الفاضلة وأنه بالابتعاد عنها وإتباع الرذائل لا يمكن أن نجد
الإسلام الذي جاءنا به حياً نابضاً في النفوس، بل على العكس إِن التخلي عن
مكارم الأخلاق وإتباع سبيل الهوى، وهجران العمل بالواجبات والسنن يعتبر
حرباً على الإسلام وإن كان دون التفات إلى هذا الواقع الخطير.

ومما يؤكد
على أهمية حسن الخلق أنه إذا أردنا أن نتعرف على المؤمن فليس المطلوب هو
الاطلاع على هويته الشخصية ومعرفة انتمائه إلى أي بلد أو عائلة وتفصيل نسبه
وإنما المطلوب أن نقرأ عنوان صحيفته وهو حسن الخلق فإنه كاف ووافٍ في
التعريف عنه يقول أمير المؤمنين عليه السلام: " عنوان صحيفة المؤمن حسن
خلقه" 3.

وعن الإمام الحسن عليه السلام أن أحسن الحسن الخلق الحسن "4.
وفي الحديث: " أكمل المؤمنين إيماناً أحسنهم خلقاً"5.
ج- ما هو حسن الخلق؟

الخَلق
والخُلق عبارتان مستعملتان يقال: فلان حسن الخَلق والخُلق أي حسن الظاهر
والباطن، فيراد بالخلق الصورة الظاهرة، ويراد بالخُلق الصورة الباطنة وهي
عبارة عن هيئة للنفس راسخة تصدر عنها الأفعال بسهولة من غير حاجة إلى فكر
ورويّة، فإن صدرت عنها الأفعال الجميلة المحمودة عقلاً وشرعاً سميت الهيئة
خُلقاً حسناً، وإن صدرت منها الأفعال القبيحة سميت الهيئة التي هي المصدر
خلقاً سيئ6-وقد فسّره أهل البيت عليهم السلام من خلال الإشارة إلى المصاديق
بطريقتهم السهلة غير المعقّدة التي تصف الدواء لكل داء وتشكّل الحل في
الجانب الخلقي فأوضحوا موارد

عديدة لحسن الخلق منها:

1- البدء بالتحية: يقول أمير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام: "إن بذل التحية من محاسن الأخلاق"7.

2-
ترك الغضب: "جاء رجل إلى رسول اللَّه صلى الله عليه و آله وسلم من بين
يديه فقال: يا رسول اللَّه ما الدين؟ فقال: حسن الخلق، ثم أتاه عن يمينه
فقال: ما الدين؟ فقال: حسن الخلق، ثم أتاه من قبل شماله فقال: ما الدين؟
فقال: حسن الخلق، ثم أتاه من ورائه، فقال: ما الدين؟ فالتفت إليه وقال: أما
تفقه؟ الدين هو أن لا تغضب


3- اجتناب الحرام: عن أمير المؤمنين عليه السلام: " حسن الخلق في ثلاث: اجتناب المحارم، وطلب الحلال، والتوسّع على العيال "9.


4- لين الجانب: وهو عبارة عن التواضع وعدم التكلف في المعاشرة.

5- طيب الكلام: وهو اختيار الكلمات التي تؤدي إلى نمو المودة ومراعاة آداب الخطاب.

6-
اللقاء بالبشر: وهو إبداء السرور والارتياح وطلاقة الوجه بخلاف العبوس
والانزعاج. في الحديث عن الصادق عليه السلام لما سئل عن حد حسن الخلق؟:
"تلين جانبك، وتطيّب كلامك، وتلقى أخاك ببشر حسن "10.


7- الإلفة
والمودة
: يقول الرسولالأكرم صلى الله عليه و آله وسلم: "ألا أنبئكم
بخياركم؟ قالوا: بلى يا رسول اللَّه قال: أحسنكم أخلاقاً، الموطئون
أكنافاً، الذين يألفون ويؤلفون"11.

والذي يجمع ما تقدم أن حسن الخلق هو
مراعاة الحقوق والآداب التي حثّ عليها الإسلام في التعامل مع الآخرين إضافة
إلى القيام بالواجبات الشرعية والالتزام بالتكاليف الإلهية الموجهة إلى
الفرد والمجتمع.د- ما يترتب على حسن الخلق؟

إن الذي يترتب على حسن الخلق
من ثمرات وآثار غير مختص بأحد العالمين دون الآخر بل يشمل كلا العالمين
الدنيوي والأخروي، فلنبحر في سفينة العترة الطاهرة عليهم السلام مع وقع
كلامهم عليهم السلام بما فيه من روعة البيان وجميل المعاني.


× الآثار الدنيوية
1- زيادة الرزق: عن الصادق عليه السلام: "حسن الخلق يزيد في الرزق"12 وفي الحديث: "في سعة الأخلاق كنوز الأرزاق"13.
2- طول العمر:كما جاء في الحديث: "إن البر وحسن الخلق يعمران الديار ويزيدان في الأعمار"14.
3- كثرة المحبّين: يقول النبي الأعظم صلى الله عليه و آله وسلم: "من حسن خلقه كثر محبوه وآنست النفوس به"15.
4- ذهاب الخطيئة: في الحديث: "الخلق الحسن يميت الخطيئة كما تميت الشمس الجليد"16.

× الآثار الأخروية
1-
ثواب المجاهد:
عن النبي صلى الله عليه و آله وسلم: "إن اللَّه تبارك
وتعالى ليعطي العبد من الثواب على حسن الخلق كما يعطي المجاهد في سبيل
اللَّه يغدو عليه ويروح"17.

2- عظيم الدرجات: عنه صلى الله عليه و آله وسلم: "أن العبد ليبلغ بحسن خلقه عظيم درجات الآخرة وشرف المنازل وإنه لضعيف العبادة"18.
3- أثقل ما يوضع في الميزان: عنه صلى الله عليه و آله وسلم: "ما من شي‏ء أثقل في الميزان من خلق حسن"19.
4- أجر الصائم القائم: في الحديث: "إن صاحب الخلق الحسن له مثل أجر الصائم القائم"20.

هـ- حسن الخلق وظيفة عامة:
قد
يقال إن الخلق الحسن أمر مطلوب ولكن ليس مع جميع الناس وإنما خاصة مع
المؤمنين أو مع فئة معينة وهذا ليس بصحيح لأن تعاليم أهل البيت عليهم
السلام أكدت على ضرورة تحلينا بهذه الفضيلة مع الجميع ومما أوصانا به أمير
المؤمنين عليه السلام أنه قال: حسّن مع جميع الناس خلقك حتى إذا غبت عنهم
حنوا إليك وإذا مت بكوا عليك وقالوا: "إنا للَّه وإنا إليه راجعون" ولا تكن
من الذين يقال عند موتهم: "الحمد للَّه رب العالمين"21.


****************************



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المهـــ Aــــــــاجر
وسام التميز والابداع
وسام التميز والابداع
avatar

الاوسمة سكت الليل وروح القمر، وسكن الظلام و اشتد علينا الهجر استنينا نور الفجر المش مطول ، بس الغجر قتلوا اهل الشرف وظلوا ذئاب البشر، الليل حزن علينا والظلام بشد ايدنا حتى العذاب مش متحمل اللي بتشوفو عنينا.
عدد المساهمات : 8554

مُساهمةموضوع: رد: حــــسن الخلـــق   الجمعة نوفمبر 25, 2011 8:32 am

صفاء القلوب


موضوع قيم جد وحسن الخلق من صفات المؤمينين

بارك الله بجه
ودك

****************************
اصــدقائــي   اصــدقاء   التــــل



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://friends.talk4her.com
مسلم حر
وسام الرياضي
avatar

عدد المساهمات : 1352

مُساهمةموضوع: رد: حــــسن الخلـــق   الجمعة نوفمبر 25, 2011 6:04 pm

بارك الله فيك

****************************
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حــــسن الخلـــق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أصدقاء التل  :: منتدى الاصدقاء الاسلامي :: الاسلامي العام-
انتقل الى: